République Algérienne Démocratique et populaire

Ministère des ressources en eau

اجتماع تنسيقي يجمع وزارة الموارد المائية و وزارة الطاقة
يوم الخميس 02 نوفمبر 2017
إنجاز مشاريع جديدة لتحلية مياه البحر


في إطار تنفيذ مخطط عمل الحكومة، ترأس وزير الموارد المائية، السيد حسين نسيب و وزير الطاقة، السيد مصطفى قيتوني يوم الخميس 02 نوفمبر 2017 بمقر وزارة الموارد المائية بصفة مشتركة اجتماع تنسيقي قصد البحث عن طرق انجاز مصنعين لتحلية مياه البحر وفقا لقرارات مجلس الوزراء المشترك المنعقد يوم 24 أكتوبر 2017. بالفعل، أبدت الحكومة لتوّها موافقتها رسميا لإنجاز محطتين لتحلية مياه البحر تبلغ سعة كل منهما 000 300 م3/ اليوم، تقع كل منهما بالشط بولاية الطارف و الأخرى بزرالدة بولاية الجزائر و الهدف من انجازهما هو تعزيز و تأمين نظام التزويد بالمياه الصالحة للشرب للمواطنين خاصة شرق البلاد و بالجزائر الكبرى. ستقوم الشركة الجزائرية للطاقة و هي فرع من فروع سونطراك و سونلغاز بإنجاز المحطتين بأسلوب ” بناء، و استغلال و تحويل” . وقصد إنجازهما في ظروف حسنة، قرر الوزيران تنصيب لجنة توجيهية أعضاؤها إطارات ينتمون إلى كلا القطاعين تتمثل مهمتهم في وضع خارطة طريق تحدّد مراحل المشروعين المختلفة مرفوقة بجدول زمني لتنفيذهما . أكدّ الوزيران على ضرورة استغلال الخبرة المكتسبة في هذا المجال و الاستفادة من 11 محطة منجزة و هي قيد الاستغلال، كما حث الوزيران إطارات القطاعين على استخلاص العبر الضرورية. و للتذكير، فإن برنامج المسطر في 2003 لتحلية مياه البحر يشمل انجاز 13 محطة تحلية بسعة مقررة إجمالية 2,1 مليون م3/ اليوم ، و هو ما يعادل تقريبا 850 مليون م3/ السنة موجهة لتزويد 8 ملايين نسمة. و لحد الآن، تم إنجاز و تشغيل 11 محطة بسعة 2,1 مليون م3/ اليوم، أي ما يعادل 770 مليون م3/ السنة و التي تمثل نسبة 17% من الحجم الوطني للمياه الصالحة للشرب. تحسّبا للتوقف المبرمج لمحطة تحلية المياه للحامة ابتداءا من 24 و إلى غاية 28 سبتمبر 2017 من أجل القيام بعملية الصيانة الدورية، اتخذت وزارة الموارد المائية إجراءات من شأنها تعويض العجز في التزويد بالمياه الصالحة للشرب مما سيترتب عنه التقليل من التذبذبات المرتقبة في هذه الأيام. و عليه، قرّر وزير الموارد المائية، السيد حسين نسيب تخصيص كميات إضافية من المياه تقدر سعتها بـ 000 101 م3/اليوم من مصادر أخرى خلال فترة توقف محطة تحلية مياه البحر. كما وضعت شركة تسيير المياه لولاية الجزائر من جهتها نظام التزويد بمياه الصهاريج قصد تزويد المؤسسات العمومية و المؤسسات الاستشفائية في المقام الأول، بالإضافة إلى تزويد السكان في حدود إمكانياتها لتجنب الإزعاج الذي قد يحدثه توقف المحطة.

Top